الرئيسية / السعودية / فضل صيام يوم عرفة 9 ذي الحج 1437

فضل صيام يوم عرفة 9 ذي الحج 1437

فضل صيام يوم عرفة 9 ذي الحج 1437 لغير الحجاج للحجاج عند السنة عند الشيعة يوتيوب صيد الفوائد صيام يوم عرفات ، حيث نتابع فضل صيام يوم عرفات كما اشار علماء السنة ، حيث يعد يوم عرفات من اهم الشعار الدينية عند المسلمين ، حيث يعد موعد يوم عرفات يوم الاحد الموافق 11-9-2016 ، ويعد يوم عرفة من افضل الايام عند الله سبحانه وتعالي ويعد صيام يوم عرفة غفران سنتين .

فضل صيام يوم عرفة ، حيث يعد صيام يوم عرفه يكفر سنتين كما اخبرنا النبي الكريم سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم واتم التسليم في السنة النوبية ، حيث يعد يوم عرفه ايام عتق النار ،حيث يتباهي سبحان وتعالي بعبادة من الحجاج ويشهد الملائكة علي الحجاج الذان اتوا من جميع بقاع الارض وذلك لإداء فريضة الحج وذلك لإرضاء الله عز وجل.

حيث يرجع فضل هذا اليوم الكريم وهو نزلت هذه الاية الكريمة من سورة المائدة علي جبل عرفة قال سبُحانه  “اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا ” وفيه ايضا اشهد الله ذرية ادم علي عبوديتهم لله عز وجل  وفيه تعارف المسلمون من انحاء الارض علي بعضهم البعض .

وهو يوم عرف جبريل عليه السلام ابراهيم حقيقه الخلق وكلما قال له شئ قال له اعرفت فيرد ابراهيم عليه السلام بعرفت لذا سمي جبل عرفه بهذا الاسم ويوم عرفه قد اقسم الله عز وجل في كتابه الكريم القران الكريم عدة مرات وهو يدل علي عظمت يوم عرفه عند الله .

فقال الله جل في علاه مقسما بيوم عرفه والعظيم لا يقسم الا بالعظيم فقال في سورة الفجر “وشاهد ومشهود ” والمشهود هو يوم عرفه كما فسره العلماء وكرر الله القسم بيوم عرفه في سورة الفجر ” والشفع والوتر ” والوتر ايضا هو يوم عرفه وفق لتفسير العلماء .

لذا يحرص المسلمون علي صيام يوم عرفه في كل عام واالقيام بكافه الاعمال الصالحة والاكثار من الاستغفار والدعاء لانه يوم استجابه للدعاء كما قال العلماء باعتباره يوم من افضل الايام المباركة .

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه، أما بعـد, فنذكر لكم فضل صيام يوم عرفة وحكم صيام يوم عرفة والاعمال الصالحة والنوافل التي ينبغي الاكثار منها فيه.

فقد روى مسلم وغيره أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده. والحديث يدل بظاهره على أن صيام يوم عرفة يكفر ذنوب سنتين.

لماذا يستحب الإكثار من النوافل والصدقة والتقرب اللى الله بالأعمال الصالحة يوم عرفة.

ففي الحديث قال صلى الله عليه وسلم: ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام، يعني أيام العشر قالوا: يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله، فلم يرجع من ذلك بشيء. رواه البخاري.

والله تعالى أعلى وأعلم.

إن يوم عرفة يوماً عظيماً جدا من أيام الله سبحانه وتعالى ، يوماً مشهوداً باذن الله، والذي يقبل علينا خلال ايام قليلة ، وبعده سيقدم عيد الأضحى المبارك ، ولكلٍ من اليومين أحكام تخصه ، ولعلنا نتطرق إلى بعض تلك الأحكام المهمة التي تهم المسلم.

أولا الصيام له فوائد ومزايا كثيرة جدا، ينبغي للمسلم تتبعها ليعمل بها ، ففي صيام التطوع من الفضيلة ما ذكره الله في القرآن الكريم بقوله : ” فمن تطوع خيراً فهو خير له ” [ البقرة ] ،  فأي مسلم يحتاج إلى فعل الخير والعمل الصالح وذلك للتقرب الى المولى عز وجل وتعبداً له وزيادة في الأجر والثواب.

الأول : التقرب إلى الله بأعمال الخير والأعمال الصالحة
صيام التطوع من الأعمال التي تقرب العبد من ربه، قال الله تعالى : ” من كان يريد العاجلة عجلنا له فيها ما نشاء لمن نريد ثم جعلنا له جهنم يصلاها مذموماً مدحوراً * ومن أراد الآخرة وسعى لها سعيها وهو مؤمن فأولئك كان سعيهم مشكوراً ” [ الإسراء ]..
فوائد صوم النوافل:

يباعد الله تعالى وجه صاحبه عن النار ، ويحجبه منها ويحاج صومه عنه.

الثاني : جبر الخلل الحاصل في العبادة :
فالإنسان لا يخلوا من خطأ ونقص ومعصية ، فكانت النوافل تكمل الناقص من الفرائض ومن ذلك الصوم.
فكل ابن آدم خطاء ، والكل يجوز عليه الذنب والخطيئة ، فشرع التطوع لجبر ذلك النقص.

فضل صوم يوم عرفه :
أجمع علماء المسلمين على أن صوم يوم عرفة أفضل الصيام في الأيام على الاطلاق ، وفضل صيام ذلك اليوم.

حيث جاء عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم عندما قال :” صيام يوم عرفه أحتسب على الله أنه يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده ” [ رواه مسلم ] . فصومه رفعة في الدرجات ، وتكثير للحسنات ، وتكفير للسيئات .

اختلف الفقهاء رحمهم الله تعالى في حكم التطوع بالصوم قبل قضاء رمضان .
فذهب الحنفية إلى جواز التطوع بالصوم قبل قضاء رمضان من غير كراهة ، لكون القضاء لا يجب على الفور.

حيث قال ابن عابدين : ولو كان الوجوب على الفور لكره ، لأنه يكون تأخيرا للواجب عن وقته الضيق .
وذهب المالكية والشافعية إلى الجواز مع الكراهة ، لنا يلزم من تأخير الواجب.

حيث قال الدسوقى : يكره التطوع بالصوم لمن عليه صوم واجب ، كالمنذور والقضاء والكفارة .

 

يوم عرفة ويوم الجمعة :
في حال وافق يوم عرفة أو عاشوراء الجمعة جاز إفراده بالصوم.

والنهي الوارد عن إفراد صوم الجمعة بدون سبب ولكونه جمعة ، أي تعظيماً له.

أما من صامه لأمر آخر رغب فيه الشرع وحث عليه فليس بممنوع ، بل مشروع ولو أفرده بالصوم ، ولو صام يوماً قبله بالنسبة ليوم عرفة كان أفضل.

الفيديو التالي سيوضح لكم فضل صيام عرفة بتفاصيل أوسع -فضل صيام يوم عرفة -:

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *